image Credit: ESO.
تعتبر الأشهر الستة الماضية هي الأكثر إثارة في مجال اكتشاف الكواكب خارج المجموعة الشمسية. فأولا، جاء تقرير بروكسيما بوجود – كوكب صخري شبيه بالأرض، يدور حول نجم ويبعد 40 تريليون كيلومتر ويسمح للمياه السائلة أن تتشكل على السطح. ثم، المفاجئة الكبيرة، حين أعلنت وكالة ناسا اكتشاف سبعة كواكب بحجم الأرض في نظام ترابيست -1، الذي يقع على بعد 39 سنة ضوئية من الأرض، وتعتبر ثلاثة من كواكب ترابيست صالحة للسكن.
اما الآن، اعلن علماء الفلك العاملين في المرصد الجنوبي الأوروبي (ESO) عن العثور على كوكب جديد وعلى ما يبدو فأنه يعتبر أفضل مرشح للعثور على الحياة خارج الارض.
الكوكب الجديد يدور حول نجم قزم أحمر يبعد 40 سنة ضوئية عن الأرض. وقد تم اكتشافه باستخدام معدات هاربس في تلسكوب لا سيلا ، بالتزامن مع تليسكوبات أرضية أخرى من جميع أنحاء العالم.
واطلق علماء الفلك على هذا الكوكب اسم(LHS 1140) او” الأرض الفائقة “ لأنه أكبر ب 1.4 مرة من الارض وله كتلة أكبر سبع مرات من كوكبنا. ونظرا لكثافته، فأنه يجب أن يتكون هذا الكوكب من الصخور ومن المرجح ان له نواة حديدية ضخمة جدا. ويكمل الكوكب دورة كاملة كل 25 يوما حول النجم الخاص به ، على عكس الأرض التي تحتاج 365 يوما.
يقول عضو الفريق نيكولا من مرصد جنيف في سويسرا: “إن الظروف الحالية للقزم الأحمر مناسبة بشكل خاص، حيث ينبعث منه إشعاع ذو طاقة اقل من اشعاعات النجوم الأخرى المشابه”.
وبالنسبة ل(LHS 1140) فنظرا لحجمه الكبير، يقول علماء الفلك أن محيط صهاري كبير يجب أن يكون موجودا على سطح الكوكب لملايين السنين. هذه الحمم الضخمة الحارة يمكن أن تغذي البخار في الغلاف الجوي حتى بعد فترة طويلة من خمود النجم القزم، وهذا يعني أنه يمكن أن تكون هناك مياه ذات تجديد ذاتي حتى يومنا هذا.
سنعرف المزيد عن الطبيعة الحقيقية لهذا الكوكب الخارجي الذي يبلغ عمره 5 مليارات سنة عندما يقوم علماء الفلك من ناسا ووكالة الفضاء الأوروبية الذين يعملون مع تلسكوب هابل الفضائي بتقييم مدى الإشعاع الذي يصل الى نظام (LHS 1140) بالضبط. إذا كان الكوكب يستلم الكثير من الإشعاعات عالية الطاقة، فلابد من اهماله والبدء بالبحث في مكان آخر عن الحياة خارج الارض. وبخلاف ذلك، يمكن للعلماء استخدام تليسكوب كبير للغاية من (ESO) لتقديم ملاحظات أكثر تفصيلا حول الغلاف الجوي ل(LHS 1140).
المصدر: 1

Facebook Comments

‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

You may also like

تقنية جديدة لحماية رواد الفضاء من خطر الاشعاع

يعتبر التعرض للإشعاع في الفضاء من اشد المعرقلات