في هذا المقال نسلط الضوء على عدد من الاسباب العلمية التي تجعل النساء تشعر بالبرد أكثر من الرجال حسب ما اثبتت بعض الدراسات وهي كما يلي:

1- درجة حرارة الجسم الأساسية:
العامل الأكبر في الادراكات الحسية المختلفة لدرجة الحرارة بين الرجال والنساء هو أن النساء، في الواقع، أكثر دفئا من الرجال.
ووفقا لدراسة أجريت من قبل كلية الطب بجامعة ميريلاند في عام 1992 قارنت درجات حرارة الجسم الأساسية لكل من الرجال والنساء. وكانت نتائجها أنه على الرغم من أن درجات الحرارة الأساسية لكل من الرجال والنساء كانت تتفاوت على مدار اليوم وكانت درجات الحرارة الأساسية للمرأة، في المتوسط، أعلى قليلا من الرجال. ومن المنطقي، إذن، أنه نظرا لأن النساء أكثر دفئا قليلا، فإن درجات الحرارة الباردة تجعل الاناث تشعر أكثر برودة من الذكور.

2- الأطراف الباردة
درجة الحرارة الأساسية العليا لا تعني دائما ان الجسم اكثر دفئا بشكل عام. في عام 1998، وجد باحثون في جامعة يوتا أنه على الرغم من أن درجة حرارة الجسم الأساسية للمرأة كانت أعلى في المتوسط، إلا أن أيديهم كانت أكثر برودة. وجدت الدراسة ان أيدي النساء تكون اكثر برودة حوالي ثلاث درجات من ايدي الرجال.

3- التمثيل الغذائي
الرجال بطبيعة الحال لديهم معدلات تمثيل غذائي اعلى من النساء. حيث أن التمثيل الغذائي لمعظم الرجال يعمل بمعدل حوالي 23 في المئة أعلى من النساء وهذا يعني أيضا النساء تميل إلى أن تكون أكثر برودة بكثير من الرجال لأنه اساسا التمثيل الغذائي هو الطريقة التي يحرق الجسم بها السعرات الحرارية للطعام، وهذه العملية، تعمل على رفع درجات حرارة أجسادنا. وبما ان أجساد النساء تحرق طعام أقل، فمن المنطقي أنها ستكون ابرد من اجساد الرجال.


4- نسبة الدهون والعضلات
الطريقة التي تتكون بها أجسادنا أيضا لها علاقة كبيرة مع مدى شعورنا بالدفء. بشكل عام، الرجال لديهم المزيد من العضلات وقليل من الدهون مقارنة مع النساء. ولأن العضلات أفضل في توليد الحرارة، فهذا يعطي الرجال ميزة عندما يتعلق الأمر بالحفاظ على الحرارة في جو بارد. بينما الدهون لا تحافظ على الحرارة، حيث انها تكون مثل الفخاخ تحت الجلد، وهذا يعني أن النساء سوف يشعرن بالبرد عندما يبرد الجلد الخاص بهن حتى لو كانت درجات الحرارة الأساسية الخاصة بهن لا تزال في درجة دافئة.

5- الحجم الاصغر
حجم الجسم أيضا له دور في ميل الشخص للشعور بالبرد. في المتوسط، الرجال أكبر من النساء، سواء في الطول والوزن. وبما أن المرأة تميل إلى أن تكون أصغر حجما، فإنها عادة ما يكون لها مساحة أكبر إلى نسبة الحجم، مما يعني فقدان المزيد من الحرارة بسرعة أكبر من خلال مساحة أكبر، وفقا لبراد فييرو، عضو هيئة التدريس في كلية (Pima community). اي انه نسبيا، أن أصغر حجم يعني الأقل احتفاظاً بالحرارة.

6- الحيض
درجات حرارة جسم المرأة تميل إلى التقلب طوال دورات الطمث بسبب ارتفاع وانخفاض مستويات الهرمونات. وهذا يعني اعتمادا على الوقت من الشهر، فإنها قد تكون أكثر تأثرا من المعتاد بدرجات الحرارة الباردة. وتزداد الحالة تفاقما عندما تستخدم النساء وسائل منع الحمل. ووجدت إحدى الدراسات في عام 2001 أن النساء اللائي تناولن وسائل منع الحمل عن طريق الفم قد رفعن درجة حرارة الجسم خلال بعض أجزاء دوراتهن.

7- الادراك الحسي المختلف
تفسير آخر في كون النساء أكثر برودة من الرجال هو أن النساء يشعرن بالبرد بشكل مختلف عن ما يفعله الرجال. وفقا للأساتذة ديفيد و. نيسيل و نوربرت ك. هرتسوغ في (medical discovery news) ، “عندما تشعر المرأة بالبرد، فإنها تقلص الأوعية الدموية بالقرب من سطح الجلد للحفاظ على حرارة الجسم الأساسية، لكن هذا يجعلها تشعر بالبرودة”. في الأساس، أجسادنا لديها رد فعل مختلف تماما لدرجات الحرارة المختلفة نفسها.


المصدر: 1

Facebook Comments

‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

You may also like

تقنية جديدة لحماية رواد الفضاء من خطر الاشعاع

يعتبر التعرض للإشعاع في الفضاء من اشد المعرقلات