في عام 1990 أنشأ رجل الأعمال والمقاول وجامع التحف النيوزيلاندي آلان جيب هذه الحديقة على أرض هضبية التضاريس بشمال أوكلاند بنيوزلاندا على مساحة تصل إلى حوالي 400 هكتار. وقد جلب أفضل فناني العالم لتزيين هذه الحديقة أمثال كريتشارد سيرا وأنيش كبور و بيرنار فينيت وغيرهم, مما جعلها أحد أهم حدائق المنحوتات في العالم.

 

 

 

وتعد تحفة الأفق, التي أنجزها الفنان الكنسي نيل داوسون, أحد أهم مقتنيات الحديقة. والتحفة هي عبارة عن رسمة لحديد مموج مثبتة على أعلى الهضبة بحيث تتحرك مع حركة الرياح حيث تبدو وكأنها ثلاثية الأبعاد, إلا أنها لا تعدو عن كونها رسمة أحادية البعد.


وتضم الحديقة أيضا عددا من التحف كمكبر الصوت الأحمر الكبير من تصميم أنيش كاربور, والحائط الحديدي المتموج لريتشارد سيرا, وكذلك سلسلة من المكعبات الملونة ليونفان دين ايجكل.

ما يميز مجموعة التحف المعروضة في الحديقة أنه تم تصميمها خصيصا بدلا من شرائها من المعارض. وهذا يتضمن التعامل مع الفنان بشكل مباشر بحسب جيبس. ويضيف بأن الحجم الواسع للحديقة يجعل من إنتاج شيء يندمج أو يتميز فيها يشكل تحديا للفنانين.

ولكن لسوء الحظ فإن حديقة جيبس خاصة ولا تفتح إلا بموعد.

المصادر :                     مصدر 1              مصدر 2             مصدر 3

ترجمة : فوزي شمسي

تدقيق لغوي : أنس خضركي

اعداد : محمد سعد

About the author

طالب في كلية هندسة...لدي من الطموح الكثير ، ربما أكثر مما يتوقع مني الآخرون بحكم قريتي البسيطة ، ولكن منذ أن وعيت الدنيا ولي هدف اريد تحقيقه والى الآن بفضل الله لم أحد عن الطريق. حلمي أن أصبح واحداً من المهندسين الذين سيذكرهم التاريخ ليس لمجرد بعض الانجازات التي حققوها ولكن..لتغييرهم العالم

Facebook Comments

‎تعليق واحد

  1. أحسنت مهندس محمد سعد، وفقك الله وسدد خطاك

‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

You may also like

الباريدوليا وتقديس المجهول..اسم الله على قشرة بيضة ووجه العذراء على قطعة خبز

من عادة البعض منا التحديق في السحب أو