على عكس العادة فى الإكوادور تجد الناس يطعمون السحالى!! فى حين  تجد الناس فى الدول الأوربية يطعمون الحمام فى الحدائق والأماكن العامة !

للمرة الأولى التى تشاهد فيها صورة للناس يذهبون للحديقة  لإطعام السحالى العملاقة ,  تظن أنها صورة مفبكرة لكن فى الواقع إنها حقيقية100% .

1421171376_461232472

 

1

فى البداية قبل أن نبدأ رحلتنا المصوره  نبدأ بتعريف سحالى الإغوانه ؟!

لإغوانةأو الإغوانا (الاسم العلمي:Iguana) وتسمى أيضاً بالعظاءات هي جنس من الزواحف (السحليات) العاشبة تتبع الفصيلة الإغوانية من رتبة الحرشفيات. تنتشر في المناطق الاستوائية في أمريكا الوسطى ومنطقة البحر الكاريبي. تعتود تسمية تلك السحالي إلى جزر إغوانا في البحر الكاريبي بأمريكا الوسطى حيث اكتشفت أول مرة هناك. وكان أول وصف لهذا الجنس في 1768 من قبل عالم الطبيعة النمساوي “جوزيفوس نيكولاس لورنتي” في كتاب العينات الخاص به “Medicum، Exhibens Synopsin Reptilium Emendatam cum Experimentis circa Venena”.

 

كلمة “الإغوانة” مشتقة من اللفظ الأسباني لاسم نوع “Iwana” في لغة تينو. بالإضافة إلى هذين النوعين من جنس الإغوانة توجد أيضا عدة أجناس أخرى ذات صلة في نفس الفصيلة والتي يطلق الاسم الشائع لها كلمة “الإغوانة”.

 

وهذه السحالى تتمتع بهذا المنظر المخيف لكن فى الحقيقة هى أليفة ومحبوبة أيضاً .

نبدأ رحلتنا إلى الإكوداور .

فى الإكوادور فى مدينة غواياكيول  توجد حديقة معروفة بإسم “حديقة الإغوانا” حيث يمكنك التمتع مع سحالى الإغوانا المنتشرة فى كافة أنحاء الحديقة على المقاعد وعلى الطرق وعلى الأشجار حتى أنه فى نهاية الحديقة يوجد قُبة إذا دققت النظر سوف تجد على سطحها سحالى الإغوانا تتمتع بالشمس .

on-dome

غواياكيول هي أكبر مدينة في الإكوادور وأكثرها ازدحاما بالسكان، كما تعد ميناء البلاد الرئيسي. وتعتبر المدينة عاصمة إقليم غواياس غربي البلاد. ومدينة غواياكيل توجد على الضفة الغربية من نهر غواياس والذي يصب في خليج غواياكويل في المحيط الهادي. وبسبب موقعها الهام تعد هذه المدينة مركز الصيد والصناعة الرئيسي في الإكوادور. بلغ عدد سكان المدينة في عام 2001 نحو 1,985,379 نسمة، فيما بلغ عدد سكان غواياكيل الكبرى نحو 2,159,911 نسمة.

مؤسس المدينة هو مستكشف الأمازون فرانسيسكو دي أوريلانا يوم 25 يوليو 1538 وكانت قبلها قرية هندية.

نبدأ رحلتنا المصورة داخل حديقة الإغوانا بصورة لسحلية كبيرة على الطريق ويقول المصور أنه إصيب بالخوف حينما وجدها على الطريق من كبر حجمها .

11بعد قليل بدأت السحلية بالركض نحو الشجرة لتسلقها بسبب شعورها بالخوف منه .

21وهى تتسلق الشجرة للوصول إلى ملاذ أمن .

31المصور تحدث مع هذا الرجل ليقول له أنه يحضر إلى الحديقة كل يوم ويجلب معه الخس لتغذيه السحالى .

16

13

14السحالى العملاقة وهى تأكل الخس .

15  17

 

18هذه السحلية قامت بالسلام بالأيدى مع الرجل مثل الكلب !

19

20

81

111

a19

da

مجموعة صور فى أوقات مختلفة للحديقة توضع مدى حب الناس للسحالى وأن تلك الحديقة مصدر جذب سياحى بالإكوادور .

7639744598_22d7b5c4d8_b

18309763601_d6654762e1_b

IMG_0008

IMG_0753

IMG_0759

maxresdefault

P1380016

 

Parque-Bolívar-Guayaquil-Ecuador  url

شاهد مقطع فيديو للحديقة .

بالإكودوار بدلاً من إطعام الحمام بالحدائق يطعمون السحالى !بالإكودوار بدلاً من إطعام الحمام بالحدائق يطعمون السحالى العملاقة !

Posted by ‎(Science & Industry)-علوم وصناعات‎ on Friday, 11 December 2015

المصادر :- 1  2     4   5  

إعداد :- أحمد صلاح

Facebook Comments

‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

You may also like

اخطر ألعاب الملاهي في العالم متحدية قوانين الفيزياء .

مشروع تحسين الوظيفه المعرفيه للمخ البشرى The Centrifuge Brain