نبذه مختصرة عن حياة الدكتور مصطفى محمود

مصطفى محمود (27 ديسمبر 1921 – 31 أكتوبر 2009)، فيلسوف وطبيب وكاتبمصري. هو مصطفى كمال محمود حسين آل محفوظ، من الأشراف وينتهي نسبه إلى علي زين العابدين. توفي والده عام 1939 بعد سنوات من الشلل، درس الطب وتخرج عام 1953 وتخصَّص في الأمراض الصدرية ،ولكنه تفرغ للكتابة والبحث عام 1960 تزوج عام1961 وانتهى الزواج بالطلاق عام 1973 رزق بولدين “أمل” و”أدهم”. تزوج ثانية عام1983 من السيدة زينب حمدى وانتهى هذا الزواج أيضا بالطلاق عام 1987


د_مصطفى_محمود

مصدر الصورة 

ألف 89 كتابا منها الكتب العلمية والدينية والفلسفية والاجتماعية والسياسية إضافة إلى الحكايات والمسرحياتوقصصالرحلات، ويتميز أسلوبه بالجاذبية مع العمق والبساطة.

قدم الدكتور مصطفى محمود 400 حلقة من برنامجه التلفزيوني الشهير (العلم والإيمان) وأنشأ عام 1979 مسجده في القاهرة المعروف بـ “مسجد مصطفى محمود” ويتبع له ثلاثة ‏مراكز‏ ‏طبية‏ تهتم بعلاج ذوي الدخل المحدود ويقصدها الكثير من أبناء مصر نظرا لسمعتها الطبية، ‏وشكل‏ ‏قوافل‏ ‏للرحمة‏ ‏من‏ ستة عشر ‏طبيبًا‏، ‏ويضم المركز‏ أربعة ‏مراصد‏ ‏فلكية‏، ‏ومتحفا ‏للجيولوجيا‏، يقوم عليه أساتذة متخصصون. ‏ويضم‏ ‏المتحف‏ ‏مجموعة‏ ‏من‏ ‏الصخور‏ ‏الجرانيتية،‏ ‏والفراشات‏ ‏المحنطة‏ ‏بأشكالها‏ ‏المتنوعة‏ ‏وبعض ‏الكائنات‏ ‏البحرية‏، والاسم الصحيح للمسجد هو “محمود” وقد سماه باسم والده.

 

أهم أقوال الدكتور مصطفى محمود

 

فلنقرأ كل ما يصل إلى أيدينا بحذر وبعقل ناقد فما أكثر ما يدس لنا من سموم يراد بها هلاكنا.

الدبلوماسي هو الرجل الذي يحدثني وهو يكرهني فأظن أنه يحبني.

إذا جثم عليك كابوس الملل ابحث عن واحد يمل معك.

إن الله هو المخرج الأعظم، لدراما الوجود.

سلة القمامة التى نلقى فيها بكل أفعالنا هى كلمة “قسمة ونصيب”.

القشة فى البحر يحركها التيار والغصن على الشجرة تحركه الريح والإنسان وحده هو الذى تحركه الإراده.

ما أكثر ما تعلمت على سرير المستشفى.

بالألم ومغالبته والصبر عليه ومجاهدته تنمو الشخصية وتزداد الإرادة صلابة وإصرا، و يصبح الإنسان شيئا آخ …

الإنسان هو إنسان فقط إذا إستطاع أن يقاوم ما يحب ويتحمل ما يكره.

لماذا لا نخرج من همومنا الذاتية لنحمل هموم الوطن الأكبر ثم نتخطى الوطن إلى الإنسانية الكبرى.

الإنسان يعلو على الإنسان بالبحث عن المعنى.

إن حياتى من أجل أكل العيش لا معنى لها لأنها مجرد استمرار.

أريد لحظه تجعل لحياتى معنى.

الحب هو الجنون الوحيد المعقول فى الدنيا.

الأكفان بلا جيوب.

المرأة تميل للتجسيد في الحب لأنها أصلا موطن التجسيد

هناك من يناضلون من أجل التحرر من العبودية، وهناك من يطالبون بتحسين شروط العبودية.

الجمال الحقيقى هو جمال الشخصية وحلاوة السجايا وطهارة الروح.

أجهزة التليفزيون والإذاعة والسينما وصفحات المجلات والجرائد تتبارى على شيء واحد خطير هو سرقة الإنسان …

 

المصدر :- 1   2

Facebook Comments

‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

You may also like

أشهر المعتقدات الخاطئة عن الجنس .

كثير من الشباب لديهم بعض المعتقدات والأوهام الخاطئة