(ا) الطرفة الأولى: كان معروفاً عن أديسون أنه محب للعمل مكب عليه، يشعر بسعادة غامرة في أثناء العمل، وكثيراً ما كان يمكث داخل مخبره مدة طويلة مما يتسبب في مضايقة زوجته وإزعاجها، حتى هاجمته في إحدى الأيام قائلة: “لقد أمضيتَ اليوم كله وأنت منهمك بعملك فلا بد لك من أخذ إجازة للراحة”، فقال لها: “وأين أستطيع الذهاب لو أخذت إجازة؟”، قالت: “تذهب للمكان الذي تود وتتمنى الذهاب إليه”، أجابها أديسون: “حسناً سأذهب إليه”، وتوجه إلى مختبره فوراً.

(ب) الطرفة الثانية: في أحد الأيام أحب مساعدو أديسون أن يمازحوه فوضعوا له أطباق الطعام، بعد أن أكلوا ما فيها أمامه بينما كان مستغرقاً في النوم، ولم يكن قد تناول طعامه بعد، ولما استيقظ  من نومه نظر إلى الأطباق فاعتقد بأنه هو من أكل الطعام، فتابع عمله في المختبر وكأن شيئاً لم يكن.
(ج) الطرفة الثالثة: صحفي شاب أراد الحصول على حديث من أديسون صاحب الأكثر من ألف اختراع، ولكن العالم الكبير رفض الكلام معه، فما كان من الصحفي إلا أن نشر في اليوم التالي حديثاً مطولاً مع أديسون بعنوان “أعظم مخترع في العالم”، فاتصل به، وقال له: “بل أنت أكبر مخترع في العالم وليس أنا توماس أديسون”.
(د) الطرفة الرابعة: أن سبب أختراعه للمصباح يرجع إلى أن والدته كانت في حاجة إلى إجراء عملية جراحية، بسبب مرضها الشديد, إلا أن الطبيب لم يتمكن من إجراء العملية في الليل بسبب الظلام واضطر للانتظار حتى الصباح.
(هـ) الطرفة الخامسة: ذهب توماس أديسون ليدفع الضرائب، وعندما جاء دوره سأله جابي الضرائب عن اسمه، ولكنه لم يستطع تذكر اسمه، لأنه كان يفكر بعمق بأحد اختراعاته، وظل يحاول تذكر اسمه ولكنه فشل تماماً، ولولا وجود رجل يعرفه لعاد إلى بيته ليسأل عن اسمه.
(و) الطرفة السادسة: عندما كان صغيراً قيل إنه لم يستكمل تعليمه المدرسي, فبعد أيام قليلة من الدراسة بالمدرسة، أرسل مدرّسه إلى أمه خطاباً يقول فيه: “من الأفضل لابنك أن يجلس فى البيت لأنه غبي”، فقالت الأم: “أبني ليس غبياً بل هم الأغبياء”، لذلك تولت أمه تعليمه، مما جعله يقول:    “إن أمي هي التي علمتني؛ لأنها كانت تحترمني وتثق بي، أشعرتني أني أهم شخص في الوجود، فأصبح وجودي ضرورياً من أجلها وعاهدت نفسي ألّا أخذلها كما لم تخذلني قط”.

ز) الطرفة السابعه   /  طوماس إديسون خاض محولات فاشلة كثيرة لإختراع المصباح …. وكان الممتع فى الأمر هذه المقوله التى كان يقولها بعد فشل كل محاولة ” هذا عظيم.. لقد أثبتنا أن هذه أيضا وسيلة فاشلة في الوصول للاختراع الذي نحلم به” ^_____^

المصدر :-   1
إعداد :– أحمد صلاح

Facebook Comments

‎تعليق واحد

  1. Ma3lomatkom jamila wmofida ana achkorkom ktir

‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

You may also like

أشهر المعتقدات الخاطئة عن الجنس .

كثير من الشباب لديهم بعض المعتقدات والأوهام الخاطئة